شرح دعاء الافتتاح

الحلقة الحادية عشر

إن دعاء الافتتاح -هذا الدعاء الذي صرنا نقتات عليه ليلياً بفضل الله وكرمه- فيه مضامين متنوعة ومختلفة من حيث الطيف الذي يتناوله ، ففيه مضامين توحيدية ، وفيه مضامين توسلية ، وفيه تعظيم لله سبحانه وتعالى ، وذكر لأوليائه ، وفيه تسبيح بليغ..

– (اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي لَيْسَ لَهُ مُنازِعٌ يُعادِلُهُ ، وَلا شَبيهٌ يُشاكِلُهُ ، وَلا ظَهيرٌ يُعاضِدُهُ ، قَهَرَ بِعِزَّتِهِ الاَْعِزّاءَ ، وَتَواضَعَ لِعَظَمَتِهِ الْعُظَماءُ ، فَبَلَغَ بِقُدْرَتِهِ ما يَشاءُ..)..

وفي هذه الفقرة إشارة سياسية لحركة الأمة ولتعاملها مع الأعداء.. لو أنه المسؤولون عن هذه الأمة ، أصحاب الحل والعقد ، الذين لهم وبيدهم أخد القرارات الحاسمة والمصيرية في حياة هذه الأمة ، عاشوا حقيقة حاكمية الله عزوجل لهذا الوجود.. الرب الذي أخرج هذا الوجود من ظلمات العدم إلى نور الوجود.. الرب الذي خلق من النطفة والمضغة ، هذا الوجود الذي جعله خليفة له في الأرض.. الذي يعيش هذه الحاكمية الكبرى ، هذا القهر المطلق ، هذه الجبارية ، هذه الحكومة المستوعبة ، من الطبيعي أن لا يعيش حالة الخوف من المخلوقين.

ومن المعلوم هذه الأيام أن قوة الدول تقاس بقوة الذرة ، في هذا السباق المعروف.. وما الذرة على صغرها -ذلك الجزء الذي لا يرى- إلا صورة من صور ملكه وقدرته.. هذا الجزء الذي لا يرى بالعين المجردة -هذه الذرة- ، عندما تفلق ، تصنع الأعاجيب ، وتدمر المدن والقرى وغير ذلك.. إن الرب الذي أودع هذه الخاصية في هذه الذرة الصغيرة ، الرب الذي خلق الذرة بمكوناتها وبقدراتها وبطاقاتها المودعة فيها ، هو هذا الرب الذي نعبده ، والذي نستعين به ، والذي نطلب منه أن ينصرنا على القوم الظالمين.. فالذي يعيش هذه الحقيقة ، سوف لن يخاف من قوة في هذا الوجود..{وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء}.

ولا ينبغي أن ننسى هذه الحقيقة ، وهي أن الله عزوجل غيور على عباده.. أرأيتم كيف رعاية الأم لولدها ، إن رب العالمين هو أشد رعاية من الأم لولدها لعبده المؤمن.. إن رب العالمين غيور على أمته ، وعلى عباده ، ولهذا يقول في كتابه الكريم : {إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا}.. لو أن أحدنا اتخذ محامياً ، مدافعاً له في محكمة ، وكان ذلك المدافع أو المحامي ذات صلة بالحاكم مثلاً ، الإنسان ألا يهدأ باله ، لأن هنالك من يدافع عنه ؟.. فكيف إذا كان القدير الحكيم ، رب الأرباب ، مالك الرقاب ، تبنى الدفاع عن عباده ؟.. إن الله سبحانه وتعالى يدافع عن عباده ، ولكن دفاعه ليس أمراً جزافياً ، وإنما هو يدافع عن عباده المؤمنين.. ومن هنا يقول الله تعالى أيضاً في كتابه : {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ} ؛ فالأمة التى تريد التغيير ، لابد أن تغير من نفسها ، ليأتي ذلك النصر ، وما ذلك على الله بعزيز !.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى