شرح دعاء الافتتاح

الحلقة الرابعة

– (اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي لَمْ يَتَّخِذْ صاحِبَةً وَلا وَلَداً ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَريكٌ في الْمُلْكِ ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِىٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبيراً..)..

إن دعاء الافتتاح دعاء مليء بالمعاني التوحيدية ، والذي يراد منه أن يربطنا بحالة الأنس بواجب الوجود ، والإحساس بأن الله عزوجل هو المهيمن ، وهو المسيطر ، الذي أزمة الأمور طراً بيده ، والكل مستمدة من مدده..

ومن المناسب لو نترجم هذه المعاني ، إلى واقع معاش في حياتنا السياسية ، وفي تعاملنا مع الأعداء ، ومع القوى الكبرى.. فالإنسان المؤمن عندما يعيش هذه الحقيقة ، بأن الله عزوجل هو مالك الملك ، وليس هنالك شريك له في هذا الملك ، ولا يضاده في ملكه أحد ، ويعيش حقيقة الهيمنة الإلهية والسيطرة الإلهية على عالم الوجود ؛ فإن هذا الإحساس يوجد في العبد حالة من حالات الاستعلاء والاستغناء.

ومن المعلوم أن النبي الأكرم (ص) عندما واجه كفار قريش – بجبروتها وقوتها ، القوة الكبرى في ذلك العصر- ، في أول معركة من معارك الإسلام الخالدة ، والتي كانت في هذا الشهر المبارك ، خاطب ربه قائلاً : يا رب !.. إن تَهلك هذه العصابة لا تُعبد.. الملاحظ أن النبي الأكرم (ص) جعل الأمر بيد الله عزوجل ، وأنه هو الذي يقرر في عباده ما يشاء ، وكيف يشاء.. وإذا بالمدد الإلهي ينزل بالملائكة المسومة ، والتي كانت -في جوار جهود المسلمين في معركة بدر- من موجبات نصر المسلمين.

بالإضافة إلى أن الذي يعيش هذه الحقيقة ، أنه لا مؤثر في الوجود إلا الله سبحانه وتعالى ، وأن بيده مقاليد الأمور ، فإنه سيصل إلى جوهر كلام علي (ع) -الشهيد في هذا الشهر المبارك- ، حيث يقول (ع) : (عظم الخالق في أنفسهم ، فصغر ما دونه في أعينهم).. فإذن، الذي يعيش حقيقة مالكية وملكية الله عزوجل لهذا الوجود ، سوف يرى كل شيء في عالم الوجود صغيراً وحقيراً.. ومن هنا نلاحظ العزة الإيمانية التي يعيشها المؤمن في مواجهة قوى الشر في الوجود ، فهذه الحقيقة لا تغيب عن بالهم أبداً.. ثم إن رب العالمين فوض الأمور إلى عبده ، إلا أن يذل نفسه ؛ لأنه مرتبط بعزة الله عزوجل.. ورد في الحديث القدسي : (أنا العزيز.. فمن أراد عزّ الدارين ، فليطع العزيز ).

وفقنا الله تعالى وإياكم ، لأن نكون من عباده الصالحين !.. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى