أرشيف زادك السريعزاد المؤمن السريع

كيف نتقى حسد الآخرين ؟..

إن هناك قسما من الناس عنده حالة من حالات الوسواس في مجال خوف الحسد، وذلك كلما رأى مشكلة في حياته الإجتماعية.. فإذا رأى ضيقا في المعاش، أو تعسُّراً في المعاملات، وماشابه ذلك، فإن الذي يتبادر إلى ذهنه، كما يقال في عرف الناس: هناك دعاء مكتوب، أو هنالك طلسم مخبأ في مكان ما.. والحال أن الإنسان العاقل المؤمن دائما يعيش الواقعية، ويبحث عن الأسباب الظاهرية.. صحيح أن هنالك عوامل خارجة عن الحواس – أي عوامل ماوراء الطبيعة – ولكن لا يقطع بهذه العوامل.. بينما العومل الظاهرية فإنه يقطع بها.

إنسان يسيئ خُلُقه مع زوجته، أو زوجة تسيئ خُلُقها مع زوجها، فإذا أعرض الزوج عنها، تحتمل أن هنالك سحرا مكتوبا.. إن عليها أن تصلح أمرها، بدلاً من التفكير في الغيب وما وراء الغيب، والذهاب إلى الكهنة والسحرة، وهؤلاء المشعوذين.. وعليهما أن يدرسا الواقع، فالإنسان كسول في المعاملة، لا يقدِّر الأمور بقدرها، وكذلك لا ينبغي أن يذهب ذهنه بعيدا.

على كلٍّ.. المأثور عندنا، أن الإنسان الذي يريد – مع ذلك – أن يحمي نفسه من الأخطار غير المرئية، هنالك أيضا علاج من عالم الغيب.. فالذي خلق الغيب، هو الذي يدلنا على الغيب.. فالقرآن الكريم شفاء للصدور، سواء شفاء للمشاكل الحياتية، أو لما في النفوس من أمراض.

إن المعوذتين سورتان فيهما معان إلهية وتربوية وتوحيدية.. {قل أعوذ برب الناس ملك الناس، إله الناس}.. لماذا قال: قل أعوذ بالرب، الملك، الإله؟.. إن هذه معاني توحيدية دقيقة.. ومن المعروف أن المعوذتين يعوِّذ الإنسان بهما نفسه صباحاً ومساءً، وخاصة عند طلوع الشمس وعند الغروب.
والتعقيب المأثور بعد صلاة الفجر: (أعيذ نفسي، وديني، وأهلي، ومالي، وولدي، وإخواني في ديني، ومن يعنيني أمره.. بالله الواحد الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد.. وبرب الناس ملك الناس إله الناس، من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس.. وبرب الفلق…).. فالمعوذتان درعان حصينان، وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم، يعوِّذ بهاتين السورتين أحَبَّ الأسباط وأحب الأولاد إليه، وهما الحسنان.
وكذلك آية الكرسي، من الآيات التي هي أيضا لحفظ الإنسان من الآفات.. وهذه الرواية -بما مضمونها- تدل على أن آية الكرسي من المعوذات المهمة: فإن الإنسان الذي يقرأ آية الكرسي في سفر، أو في حضر.. في كل مرة يقرأ هذه الآيات المباركة، كأنه تشتد عليه الحماية من الملائكة مثلا.. ولكن إذا بلغ خمس مرات، فإن الله عز وجل يتكفل حفظه مباشرة، له معقبات من بين يديه ومن خلفه، يحفظونه من أمر الله.. والمنقول في بعض الروايات أن آية الكرسي تقرأ إلى {هم فيها خالدون}، وهو على كلٍّ من باب التردد بين الأقل والأكثر، فالأحوط أن يقرأ الأكثر، لأنه مضمون على كل حال.

فإذاً ملخّص الحديث: أنه لا داعي للاستسلام للأوهام، وعلينا بالواقع.. ومع ذلك من المناسب أن نعوِّذ أنفسنا بما هو المأثور، ولا نذهب يميناً وشمالاً، وخاصةً عند الذين يبتزون الجاهلين في هذا المجال وهم كثيرون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى