أرشيف زادك السريعزاد المؤمن السريعمحاظرات أبوظبي

كيف نفسر الظواهر الغريبة في الحياة

ليس كل ما نراه في المنام حقيقة

هنالك بعض المظاهر الغريبة في حياتنا اليومية هذه المظاهر لا تخضع للحواس و لا يمكن انكار حقيقة هذه الامور الانسان ينام فيرى بعض الصور الغريبة المبشرة و المنذرة و بعض الصور التي لا معنى لها يرى بعض الصور تثير غضبه او تثير شهوته يرى في عالم اليقظة بعض الامور التي لا يمكن ان ننفيها ٫ نحن نعلم عندما جاء الملك الى مريم عليها السلام و هي ليست لا من الانبياء ولا من الاوصياء تمثل لها بشراً سويا هذا الملك رسول ربها تمثل لها على شكل بشر يعني ذلك الوجود الملكي الذي لا يخضع لقوانين المادة الملك موجودٌ فوق عناصر الطبيعة المادية و لهذا في ليالي القدر لا نرى ملائكةً و لو كانت مادةً لرأيناها و لكن الله عز و جل اذن للملك ان يتمثل على شكل بشر مادي يحدث مريم و يتكلم معها و ما شابه ذلك ، وقد تتمثل على شكل رائحة طيبةَ او نورٍ يخطفُ بالابصار نحن لسنا في مقام تصديق كل ما يقال في هذا المجال هنالك وهم و هنالك ادعاء و هنالك كذب و هنالك صدق مثل قصة مريم ما هو الموقف اتجاه هذه الامور الغريبة.

الموقف من المنامات

المؤمن او العاقل اذا اراد ان يثبت يثبت بدليل و اذا اراد ان ينفي ينفي بدليل نحن نعلم في عالم القضاء البينة على المدعي و اليمين على من انكر ولكن في عالم المعاني و البراهين الطرفان مطالبان بالدليل لا نكتفي بالقسم مثلاً في عالم الافكار المثبت ياتي بدليل و النافي ياتي بدليل و هذه الكلمة المعروفة عن شيخ الفلاسفة او من احد شيوخ الفلاسفة ابن سينا حيث يقول ما مضمونه كل ما قرع سمعك من العجائب فذره في بقعة الامكان حتى ياتيك عنه قاطع البرهان ،

المؤمن لا يشغل نفسه بالمنامات

اذن نحن لا ننفي ولا نثبت المؤمن لا يلتفت الى هذه الامور رب العالمين من الممكن ان يفتح عليه باب من هذه الابواب اكراماً له و لكنه في الوقت نفسه لا يرى هذه الامور اهدافاً يسعى اليها هذه اثار او نتائج او مشجعات و لكن المؤمن لا يشغل نفسه بذلك و خاصةً هذه الأيام يكثر السؤال عن تفسير منام او ما شابه الكلام نفس الكلام المنام بما هوَ هوَ لا حجيتة له لا يمكن الفرح بمنام جميل كما لا يمكن الحزن بمنام قبيح الانسان يستأنس بهذا و يحذر من هذا اما انه يبني عليه بنائاً فهذا مما ينهى عنه بشدة

حكم الذي يفسر الاحلام

و البعض الذي يتخرص في تأويل الاحلام بقرائة كتابٍ او كتابين هذا انسان متوهم ولا ينبغي الركون اليه تعبير الرؤى كرامة ربانية أُعطيت امثال يوسف ع علمه من تأويل الاحاديث اما ياتي كل من هب و دب ليدعي ذلك فهذا امر مرفوض .

ادفع صدقة عن المنامات المزعجة

اذا رأيت مناما مزعجا بعد ان تستيقظ ادفع صدقةً و أسأل الله تعالى ان يكفيك شر ذلك المنام و قبل ان تنام عليك بما ورد في الكتاب و السنة و اذكر ربك في هذه الساعة من قراءة اخر سورة الكهف مثلاً و تسبيحات الزهراء صلوات الله و سلامه عليها وقراءة المعوذات و غير ذلك هذا سبيل من سبل تصفية المنامات و اما ان نعول عليها فليس هذا من منطق الدين ابدا الا اللهم اذا وجدت قرائن اخرى تدل على ذلك المنام

صوت المحاضرة: كيف نفسر الظواهر الغريبة في الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى