أرشيف زادك السريعزاد المؤمن السريعمحاظرات أبوظبي

كيف نتعامل مع شهوة النساء؟

اقوى الشهوات النساء

اذا اردنا ان نفهرس العناصر الدخيلة في اثارة الانسان و اثارة شهواته في هذه الحياة الدنيا فلا نشك بان شهوة النساء من اقوى الشهوات في عالم الوجود و لهذا نلاحظ في اية حب الشهوات القران الكريم يذكر شهوة النساء في اول هذه القائمة حيث يقول بسم الله الرحمن الرحيم: (( زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14) )) و لابد ان نلتفت الى هذه الحقيقة ان المُزْيَن هو حب الشهوات لا ذات الشهوات ذات المرأة ليست مذمومة الكلام في الارتباط و العلاقة التي هي في جانب السلب لا في جانب الايجاب .

التوصيات العملية

ما هي التوصيات العملية في هذا المجال أولاً لا ينبغي ان ننكر بان العلاقة بين الجنسين التجاذب الموجود بينهما ليس تجاذبا خياليا او وهميا لنقول لفلان لا تفكر في ما انت فيه الحقيقة ان هنالك اجهزة في جسم الانسان تفرز بعض الهرمونات المهيجة للشهوات هذه الافرازات في حدها الطبيعي ضرورية لإدامة حركة الحياة و التناسل المشكلة الانسان بسوء اختياره بنظراته بسمعه بتخيله بممارساته في الواقع يقلب الموازين الفسيولوجية في بدنه فيختل توازنه الجسدي يعني هنالك بعض المحطات في جسم الانسان تجعل الانسان يتوجه الى هذا الجانب بشكل مفرط الاكثار من الافكار الشهوانية و الصور الشهوانية سواء حقيقية او صورية انا اعتقد ان هنالك جانب من المخ يتأقلم مع هذا الجو و لهذا يأتيه الهواجس في هذا المجال ينام فيرى ما يناسب تلك الهواجس ينظر الى المرأة البريئة فيحولها في ذاكرته الى صورة غير جميلة يصلي يقوم و يقعد و البعض هذه الايام يسأل كثيراً في كيفية التخلص من هذه الهواجس المزعجة و الحال بأنه هو الذي يثير الخيوط الاولية في هذا المجال.

الوقاية خير من العلاج

لابد من ان نكون صريحين مع أنفسنا أولاً الابتعاد عن كل مصادر الفتنة القران الكريم في حركة وقائية اسلوب الشريعة الوقاية خير من العلاج درهم وقاية خير من قنطار علاج كما يقول المثل فأذن الخطوة الاولى هي في ابعاد المؤثرات السلبية لاحظ الشريعة جعلت مجموعة من المحرمات في هذا المجال البعض قد لا يستوعب حقيقة هذا الحرام و يعترض منها مصافحة النساء يقول احدهم اذا صافحت امرأة اجنبية و قد تكون مثلاً مكتملة في سنها متزوجة ما الضير في ذلك الكلام في اصل سياسة الفصل بين الرجل و المرأة و منع حالة الاثارة المصافحة النظرة المريبة لاحظوا في القرآن الكريم القرآن و هو الكتاب الناطق عن الله عز و جل ينهى المرأة عن الخضوع في القول لماذا من الاسباب فيطمع الذي في قلبه مرض ليس كل الرجال في قلوبهم مرض و لكن هنالك قسم من الناس في قلوبهم مرض على المرأة ان لا تخضع في القول امام الجميع لاجل ان لا تقع في السلب من هذه الطبقة و قد تكون قليلة قد تكون المرأة تعيش في بيئة يقل فيها هذا النمط و لكن هذه هي سياسية الشارع على مستوى الكراهة و المبغوضية للمحرمات انسان جلس في مجلس امرأة فانتقلت حرارة بدنها الى ذلك الكرسي مثلاً لا تجلس في ذلك المكان لأن حرارة بدنها أيضاً تثير عندك الغرائز فعليه السياسية العامة في هذا المجال هو الابتعاد عن المثير .

لولا فضل الله لاتبعنا الشيطان

و اخيرا لو لا فضل الله عليكم و رحمته حقيقة لو لا هذا الفضل الرباني ما زكى منا من احد و لاتبعنا الشيطان الا القليل رب العالمين هو الذي جعلك في مستواك لو لا هذه الرعاية سفرا حضرا يقضة نوماً لما كنت في ما انت فيه فأذا ارتفعت الحصانة الربانية سوف يصدر منك ما لا يخطر في بالك أبدا و لهذا في سورة يوسف نقرا هذه الاية (( قَالَ رَبِّ ٱلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِىٓ إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ ٱلْجَٰهِلِينَ ))
هذه الحماية الربانية للمؤمن هذه الحماية ترتفع اذا عمل الأنسان ما يوجب رفع هذه الحماية فنكثر من الحوقلة و الاستغفار و تكرار هذه العبارة في كل زلة { اللهم إني أفوض أمري كله إليك يا رب
فلا تكلني الى نفسي طرفة عين وأصلح لي
شأني كله ودبر لي الامر كله اني لا أحسن التدبير
ويسـر لي كل عسيـر انك على كل شئ قديـر يا الله } معايشة هذا الجو من ما يرسخ جانب الحصانة في سلوك الانسان المؤمن في تعامله مع مفردات هذه الحياة

صوت المحاضرة: كيف نتعامل مع شهوة النساء؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى