أرشيف زادك السريعزاد المؤمن السريعمحاظرات أبوظبي

توصيات عملية بعد التوبة

الانسان المذنب كالمريض

الانسان عندما يبتلى بمرضٍ و يتعافى من ذلك المرض هنالك بعض التوصيات الطبية من الاطباء الحاذقين ليبقى الفرد على سلامتهِ و لكي لا يعود لهُ المرضُ ثانيةً الانسان المذنب بمثابة مريض ابتليَ بجراثيم الذنوب بجرثومة ٍ او اكثر على حسب المعاصي الان دخل مستشفى الطب الروحي من خلال سفرةٍ روحانية او موسم عبادي او ليلة من ليالي الانابة الى الله عز و جل اذ من الممكن ان تكون بعض ليالي السنه ابرك عملياً حتى من ليلة القدر.

التوصيات العامة للتائب

ما هي التوصيات العامة لهذا الانسان الذي اكتسب عافيته:

الحذر من الحنين للمعاصي

أولاً : من الممكن بين فترة و اخرى ان يراوده الحنين الى الحرام الذي تركه ، فبعض المعاصي صحيح معاصي انسان يقوم بها و يستغفر منها الا انه من الممكن و الله العالم ان يبقى بعض التغيرات الفسيلوجية في بدنه من الممكن هذا الانسان الذي توغل في عالم الشهوات تتغير حتى تركيبته البدنية يصبح انسان سريع الاثارة و سريع التفاعل مع موارد الحرام نعم ارتكاب الحرام المتواصل من الممكن ان يؤدي الى هذه النتيجة الوخيمة و لهذا يحتاج الى ما يشبه الاستبراء للحيونات الجلالة مع فارق التشبيه الطير عندما ياكل طعام محرم فترة في الواقع يحتاج الى فترة ياكل فيها طعام طاهر لكي يعود الى حالته الطبيعية اذا الانسان بعد التوبة عليه ان يحذر كثيراً الشياطين و فخوخها المنصوبة لان الشيطان يتالم و يتاذى عندما يرى انسانا تائبتاً كما ان الله عز و جل يفرح عندما يرى انسانا تائباً و هذه من الرويات الغريبة اشد فرحاً بتوبة العبد مضمون الرواية من من ضلَ راحلته في ليلةٍ مظلمة فوجدها بنفس النسبة الشياطين تتاذى من ترك المنكر هذه نقطة اذن عليه ان يحذر عودته الى الحرام الذي قد يحن اليه .

التائب كمن لا ذنب له

ثانيا: هذا الانسان الذي هو في طور العافية من الممكن ان تخدعه نفسه و الشيطان فيقول انت ما دمت قد ارتكبت المعاصي في بعض الأحيان في حياتك فاذن انت لا يمكن ان تدخل نادي الابطال الأبطال هم الذين لم يصبهم مرض قط هكذا يقول الشيطان له انت انسان في المستشفى و الان قد خرجت اقنع من ما انت فيه من العافية لا تفكر في طموحات اكبر من ما انت فيه هذا أيضاً في الواقع كلام شيطاني ، فالانسان التائب لانه يعيش حالة الخجل من الله عز و جل التبرم من الماضي التقرف من ما صدر منه هذا الانسان عندما يجلس بين يدي ربه يتفاعل في دعائه و مناجاته اكثر من الانسان الذي لم يقترف المعصية ، اذن فهذا التاريخ الاسود في الواقع من ناحية نقطة سلبية و لكن من ناحية اخرى نقطة ايجابية لمن عاد الى رشده ، اذن من الممكن ان يصبح الانسان بطلاً بعد ان يتعافى من مرضه و التاريخ مليئ من هذه العناصر المتميزة بعد التوبة

شعاري رضا الله

ثالثا: من التوصيات المهمة في هذا المجال ان العاصي عندما يعود الى طريق الطاعة و خاصة اذا كان متجاهر في بعض المعاصي مثلاً امرأة سافرة تحجبت او شاب مراهق كان يرتكب المعاصي علناً ثم تاب من الممكن ان يخاف من النظرة الاجتماعية عندما يدخل المسجد او المجتمع و يرى نظرات الناس اتجاهه يعيش حالة من حالات الخجل الاجتماعي و هذه حالة سلبية عليه ان يقول المهم ان رب العالمين عفى عني المهم ان رب العالمين رضي عني عندما نجعل رضى المولى بجانب سخط المخلوق او احتقار المخلوق لا قيمة لهذا الاحتقار اذا لم يكن يكشف عن تحقير المولى لو ان بيدك لؤلؤة و قال الناس بانها جوزة هل يضرك شيء؟ و ان كان بيدك جوزة و قال الناس انها لؤلؤة هل ينفعك شيء؟ مضمون بعض الرويات هذا المعنى فعليه الانسان عليه ان لا يفتح حساب للخلق في هذا المجال ربي شعاره هذا ربي ان لم يكن لك علي غضبٌ فلا اهتم لشيء اخر .

الغذاء المعنوي للتائب

رابعا : وهي التوصية و الاخيرة هذا الانسان المعافى من مرضه يحاول في فترة النقاوة ان يتغذى غذاءا سليماً مقوياً لكي يستعيد العافية بسرعة الانسان التائب عليه ان يكثر من بعض الأمور الاستحبابية من الامور التي توجب له سرعة القرب من المولى ليجتاز الفترة الحرجة بين المعصية و بين الاستقرار هنالك فترة انتقالية لابد ان يضاعف الجهد في هذه الفترة لتستقر اموره في خط الطاعة ليَتحقق فيه هذا العنوان صحبوا الدنيا بابدان ارواحها معلقة بالملأ الاعلى اللهم ثبتنا على الهدى و التقوى و اجعل عواقب امورنا خيرا انك على كل شيء قدير.

صوت المحاضرة: توصيات عملية بعد التوبة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى