مقابلات قناة الكوثر

العرفان الإلهي بين الواقع والادعاء (2)

س8/ ما هي أنواع السير الذي يعتقد به العرفاء؟..
إن مفهوم السير مستل من الآيات، حيث يقول تعالى: {إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا}، {أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ}.. وتعبير السير والسفر متعارف عند اللذين كتبوا في الأخلاق والعرفان.. ويعجبني في هذا المجال كتاب (آداب النفس) للعياشي، حيث قد جمع بين ذكر المفردات الأخلاقية -مستنداً على الآيات والروايات- وكلمات الصادقين من الحكماء القدماء.. وربما البعض قد يستغرب هذه التعابير، وعلى كلٍّ هذه حكمة، والحكمة ضالة المؤمن، أنى وجدها أخذها.
هنالك أربعة أنواع (أسفار) للسير العرفاني:
السفر الأول: السير من الخلق إلى الحق: بمعنى التخلص من كل الشواغل والملهيات.. ونلاحظ هنا أن القرآن الكريم يحذر الإنسان حتى من أقرب الناس إليه، حيث يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ}.. ويقول في آية أخرى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ}.
السفر الثاني: السير للحق في الحق: بمعنى الغوص في أسماء الله تعالى وصفاته، ومحاولة التحقق بها.. أي التخلق بأخلاق الله بحدود إمكاناته البشرية، لذا نجد أن البعض يعرف الفلسفة عبارة عن: (التشبه بالإله على قدر الطاقة البشرية).
السفر الثالث: السير من الحق إلى الخلق بالحق: بمعنى الرجوع إلى الخلق، ولكن يعيش حالة المعية الإلهية في كل سلوكياته، كما قال علي (ع): (ما رأيت شيئا إلا ورأيت الله قبله ومعه وبعده).
السفر الرابع: السير في الخلق بالحق: بمعنى الالتزام مع الناس عناية وإرشاداً.. وهذه هي الهداية الرحيمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى