كيف نتعامل مع النفس؟

الحب الإلهي

شرح فقرات دعاء كميل | المحاضرة الثانية عشر

إن المؤمن قبل أن يدعو بدعاء، من المناسب له أن يطالع ويتأمل في ذلك الدعاء: أولا: معرفة الألفاظ المشكلة في الدعاء، كدعاء السمات مثلا، وهو دعاء من الأدعية التي فيها كلمات مشكلة وألفاظ مبهمة.. ودعاء الصباح كذلك من الأدعية التي فيها كلمات تحتاج إلى توضيح، فعليه أولا معرفة الكلمات المشكلة.. ثانيا: معرفة سبك الدعاء، أي من أين يبدأ الدعاء؟.. ومن أين يُختم؟.. وما هو المتن؟.. وما هو الهدف من الدعاء؟..

فدعاء الصباح يناسب الصباح، ولهذا فيه مضامين متناسبة مع بداية اليوم: (فَاجْعَلِ اللّـهُمَّ صَباحي هذا ناِزلاً عَلَي بِضِياءِ الْهُدى وَبِالسَّلامَةِ بالسلام فِي الدّينِ وَالدُّنْيا).. لذا من المناسب أن يكون الإنسان ملما ولو إلمام بسيط بمضامين هذه الأدعية المباركة.

(يا اِلـهي وَسَيِّدي وَرَبّي)!.. كله خطاب مع رب العالمين، كان يكفي أن يقول (يا الله)!.. ولكن الإمام يخاطب ربه من عدة زوايا: من زاوية الإلوهية، ومن زاوية السيادة، ومن زاوية الربوبية.. كل زاوية من هذه الزوايا، تعطي الإنسان انطباعا خاصا.. فهذا الذي هو إله وسيد، أشعر بأنه هو رب متصرف في هذا الوجود، وأنا من الوجود.. فهذه العبارات من الدعاء، تعطي الإنسان حالة من حالات الطمأنينة.

يقول الإمام (عليه السلام): (اَتُراكَ مُعَذِّبي بِنارِكَ بَعْدَ تَوْحيدِكَ، وَبَعْدَ مَا انْطَوى عَلَيْهِ قَلْبي مِنْ مَعْرِفَتِكَ، وَلَهِجَ بِهِ لِساني مِنْ ذِكْرِكَ، وَاعْتَقَدَهُ ضَميري مِنْ حُبِّكَ، وَبَعْدَ صِدْقِ اعْتِرافي وَدُعائي خاضِعاً لِرُبُوبِيَّتِكَ).. إن من مضامين أدعية أهل البيت (عليهم السلام) -طبعا مع فارق التشبيه- تُشبه سبك القرآن الكريم، رب العالمين في القرآن الكريم يقسم بالنجوم: {فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ}.. لماذا يقسم بمواقع النجوم في القرآن الكريم؟..

لأن آيات القرآن نظمها في القرآن كنظم النجوم في السماء، هنالك ترابط رغم التناثر، فالنجوم متناثرة ولكنها مترابطة.. وكأن أمير المؤمنين -والله العالم- يريد أن يوصل لنا هذه المعلومة، وهو أنه في مقام المناجاة مع رب العالمين، خُذوا بالمسلّمات؛ أي اجعل شفيعك بينك وبين الله -عز وجل- الأمور المسلمة.. إذا خانتك الجوارح، ولكن ألا يعترف قلبك بالربوبية؟.. ألست مسلما؟.. ألست موحدا؟.. يقول: (وَبَعْدَ صِدْقِ اعْتِرافي وَدُعائي خاضِعاً لِرُبُوبِيَّتِكَ).. أي أنا اعتقادي إنك رب، وهذا المعنى واضح!.. (وَاعْتَقَدَهُ ضَميري مِنْ حُبِّكَ)؛ أي يا رب العالمين أنا أحبك، جوارحي خانتني، ولكن عندما أنظر إلى قلبي أرى فيه ذلك الحب لك.

(وَبَعْدَ مَا انْطَوى عَلَيْهِ قَلْبي مِنْ مَعْرِفَتِكَ) طبعا هذه المعرفة معرفة إجمالية، أي قلبي يعرف بأن لك صفات الجلال والجمال والكمال.. إذن، يا رب انظر إلى باطني!.. باطني مؤمن، وفيه حب وإيمان.. يذكرنا هذا برواية جميلة عن الإمام الصادق (ع): (كان رجلٌ يبيع الزيت، وكان يحبّ رسول الله (ص) حباً شديداً، كان إذا أراد أن يذهب في حاجته لم يمض حتى ينظر إلى رسول الله (ص)، قد عُرف ذلك منه، فإذا جاء تطاول له حتى ينظر إليه.. حتى إذا كان ذات يوم دخل فتطاول له رسول الله (ص) حتى نظر إليه، ثم مضى في حاجته فلم يكن بأسرع من أن رجع.. فلما رآه رسول الله (ص) قد فعل ذلك أشار إليه بيده: اجلس!.. فجلس بين يديه، فقال: ما لك فعلت اليوم شيئاً لم تكن تفعله قبل ذلك؟.. فقال: يا رسول الله!.. والذي بعثك بالحقّ نبياً، لغشى قلبي شيءٌ من ذكرك حتى ما استطعت أن أمضي في حاجتي حتى رجعت إليك، فدعا له وقال له خيراً، ثم مكث رسول الله (ص) أياماً لا يراه.. فلما فقده سأل عنه، فقيل: يا رسول الله!.. ما رأيناه منذ أيام، فانتعل رسول الله (ص) وانتعل معه أصحابه، وانطلق حتى أتى سوق الزيت، فإذا دكان الرجل ليس فيه أحدٌ، فسأل عنه جيرته فقالوا: يا رسول الله!.. مات، ولقد كان عندنا أميناً صدوقاً، إلا أنه قد كان فيه خصلة قال: وما هي؟.. قالوا: كان يرهق، يعنون يتبع النساء.. فقال رسول الله (ص): رحمه الله، والله لقد كان يحبني حبّاً لو كان نخّاساً لغفر الله له).. يبدو أن هذا الصحابي كان قلبه ممتلئا بحب النبي، ولكن عنده هذه الزلة الخفيفة، وطبعا النبي الأكرم -عليه الصلاة والسلام- ادّخر شفاعته لأهل الكبائر، فكيف بأهل الصغائر، وكيف بمن كان له هذا الحب الجامع في قلبه؟!..

فإذن، إذا خانتنا الجوارح في بعض الحالات، فلنحاول أن نبقي هذه الجذوة الباطنية المتمثلة في المعرفة والمحبة.. فالجناحان اللذان يطير بهما الإنسان في رحلة الملكوت، وفي السير إلى الله عز وجل هما: جناح المعرفة والاعتقاد والإذعان، وجناح الحب… ولكن كيف ينمي أو كيف يطور هذين الجناحين؟..

طبعا قسم منه تعلّم، وقسم منه تفكّر {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الأَلْبَابِ}.. الإنسان عندما يصلي يقوم لصلاة الليل مثلا، يريد أن يستشعر الجانب العاطفي، ففي صلاة الليل هناك: استغفار، ومناجاة، وانقطاع إلى الله عز وجل.. ولكن لاحظوا المستحب، يستحب للإنسان عندما يقوم لصلاة الليل أن ينظر إلى السماء، يقول تعالى: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}.. انظروا إلى التركيبة المتكاملة: {وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}، {رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً}، {يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ}؛ أي أن الإنسان: إما قاعد، أو قائم، أو على جنبه؛ فهو في كل الحالات يستطيع ذكر الله عز وجل.. فإذن، هذه نقطة أمل للعصاة.

قد يقول قائل: كيف يجتمع هذا الحب مع المخالفة العملية؟.. ألا يستحي الإنسان أن يقول: (وَاعْتَقَدَهُ ضَميري مِنْ حُبِّكَ)، وهو في مقام العمل يعصي؟..

الجواب: إن هذه المحبة الملقاة في قلب المؤمن، حب الله، وحب الرسول، وحب الأئمة عليهم السلام، وحب الأولياء، نحن نعتقد أنها هبة من الله عز وجل {وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ}، فإذن، هذه منحة إلهية، وهذه المنحة لأنها منحة من الممكن أن تُسلب.. فأنت لست مالكا حقيقيا، أنت إنسان أعطيت هذه المزية، ولكن هذه المزية لها ضوابط، من الممكن أن يصل الإنسان في عالم المعصية إلى درجة من الدرجات أن المعصية تبلغ إلى مستوى معين، رب العالمين يعاقبه بسلب هذه المحبة والإذعان القلبي، والشواهد في التاريخ كثيرة، فالخوارج ماذا كانت مصيبتهم؟.. أن قلوبهم حسب الظاهر كانوا أصحاب عبادات، وكانت لهم في جباههم آثار السجود، ولكن خالفوا إمام زمانهم.. وهذه المخالفة أدت إلى أن تسلب منهم هذه الجوهرة (نور الولاية)، إلى درجة أنهم قد اتفقوا على قتل أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه.

فإذن، ليست هناك غمامة، ورب العالمين إذا رأى العبد عاكفا على المعاصي والذنوب في فترة من فترات حياته، يأخذ منه هذه المودة.. ولهذا نلاحظ في أيام مواسم عزاء أهل البيت، أن الناس أصناف: قسم في أيام محرم ترى عليه آثار البكاء والتأثر والحب الصادق، وقسم من الناس يسمع المقتل وصور العزاء وكأنه يسمع خبرا من الأخبار المتعارفة.. فهذا القلب ليس كذلك القلب.. هذا الحب يمكن أن يزول بممارسة المنكر والمعاصي، ونحن لا نعلم متى تأتي هذه العقوبة الإلهية!..

إن ضبط الجوارح والاستقامة العملية بحاجة إلى كلفة وإلى تعب، مثلا: شاب مراهق يختلي مع فتاة أجنبية ذات منصب وجمال، فيقول: إني أخاف الله؛ فهو يحتاج إلى جملة.. أو مال حرام يعرض عليك؛ فإن عدم قبوله يحتاج إلى همة.. ولكن مسألة الجوارح الأمر أسهل، أن يكون الإنسان ذاكرا لله تعالى.. هل يحتاج إلى معاناة شديدة، وإلى جهاد كبير؟..

هو يحتاج إلى التفات أن يُذكر الإنسان نفسه، {وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ} نعتقد أن الثمرة جدا غالية، والذكر الدائم المتصل هذه أمنية أولياء الله، وفي نفس الوقت هو لا يحتاج أن تحمل سيفا لتقاتل به في سبيل الله، ولا يحتاج إلى معاندة مع النفس تلك المعاندة المكلفة.. إذن، لماذا لا نحاول على الأقل أن نفوز في هذا الجانب؟!..

وعليه، فإن المؤمن يحاول أن يعمل في هذا الحقل بكل ما أوتي من قوة، وهنالك أيضا مضمون رواية منسوبة إلى الإمام الجواد عليه السلام: (… القصد إلى الله -تعالى- بالقلوب، أبلغ من إتعاب الجوارح بالأعمال)؛ أي الحركة القلبية.. ونحن لا نجزم بل نحتمل: لو جُعلت صلاة الليل المتقنة مع الآداب الشرعية في كفة، وجُعل الذكر المتصل إلى ما قبل صلاة الليل في كفة، نحتمل -والله العالم- أن كفة الذكر المتصل والمستوعب لنشاطاتك في النهار والليل قد يكون -والله أعلم- أبلغ وأثقل من صلاة الليل في ربع ساعة أو في نصف ساعة.. صلاة الليل فيها قيام، وتهجد، وهجر للنوم الذي هو السلطان الأكبر، ولكن الذكر المتصل قد يكون في سفرة سياحية ممتعة: تنتقل من غابة، إلى بحيرة، إلى بستان؛ وأنت تعيش الذكر المتصل.. وهذا شيء غال وله قيمة كبرى، وفي نفس الوقت لا يكلف الكثير.

مشكلتنا نحن -بني آدم- أننا متكاسلون في العالمين: في عالم الجوارح، وفي عالم الجوانح.. نحن في زماننا هذا، في هذا القرن لدينا وسائل الرفاهية والراحة والتمتع في الحياة، ما لا تجعل للإنسان مجالا أن يترقى من باب المجاهدة.. لكن نقول: بأن القلب إذا صار عامرا بالذكر والحب والاعتقاد العميق، رب العالمين إذا أحب عبدا رضي منه القليل، هذا القليل من الطاعة: كالفرائض اليومية يكفي أن تكون مصليا صلاة واجبة، وصائما صوم الواجب، ومؤديا المال الواجب، وحاجا في العمر مرة واحدة؛ تفتح لك أبواب الجنان.. لأنك أرضيت ربك في باطنك، والجوارح شغلتها في العبادات الواجبة، رب العالمين قد يعطيك التعويض الكثير في نواقص هذا الطريق.. وعليه، فلنحاول في هذه الفقرات من دعاء كميل، أن نلقن أنفسنا هذه المعاني تلقينا.

أن يحب الإنسان الخاضع لقوانين المادة: ماديا، ومرئيا، ومسموعا.. فهذا طبيعي جدا؛ لأن الإنسان له عين وله سمع، يرى جمالا بشريا، ويسمع من هذا الجمال كلاما طيبا، ويرى لها ملمسا ناعما، فإنه طبيعي كله مادة في مادة: جمال ملموس، جمال مسموع، وجمال مرئي.. أن ينقدح الميل أمر طبيعي، ولكن كيف يمكن أن تنقدح هذه العواطف: كالحب والإذعان والاعتقاد، أو كما يقول علي (عليه السلام) في ختام دعاء كميل: (وَاجْعَلْ لِساني بِذِكْرِكَ لَهِجَاً، وَقَلْبي بِحُبِّكَ مُتَيَّماً)؛ المتيم إنسان يضرب به المثل: أن هذا وصل إلى أعلى درجات الحب، فكيف لمخلوق مادي أن يتعلق قلبه بما لا يُرى؟.. كيف للإنسان أن يجمع بين هذه الحواس المادية وبين من هو فوق الحواس؟..

الجواب على هذا التساؤل:

أولاً: نقول: العكس هو الصحيح، أن يتعلق الفؤاد أو الروح بعالم المادة هنا الغرابة، نحن نقول: الروح نفحة من الله عز وجل، نفخ في الإنسان من روحه.. والجامع بين الأرواح وبين رب الأرباب هو التجرد، فالروح مجردة من المادة بمعنى من معاني التجرد، والله -عز وجل- أيضا متجرد من المادة.. الروح جاءت من قبل الله عز وجل.. الجنين هذا الوجود المادي في الشهر الرابع تنفخ فيه الروح {ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ}.

فإذن، إن الغرابة هي في عدم إدراك الجمال الإلهي، لا في إدراك الجمال الإلهي!.. ولكن المشكلة كل المشكلة في وجود هذا الغبار الذي غطى على قلوبنا، وطمس فطرتنا هذا أولا!..

ثانياً: هب أنك لم تعتقد بهذا الكلام، مثلا: قلت الروح الإنسانية رغم أنها مجردة إلا أنها في قالب الإنسان المادي، وبالتالي يرجع الإشكال إلى ما كان!..

نقول لهؤلاء: إن في عالم المادة أيضا هنالك شيئا يسمى التلقين، والتلقين مقدمة للتلقي، صحيح قالوا: إن الطبع يغلب التطبع، ولكن التطبع أيضا في بعض الحالات يوجب الطبع، مثلا: إنسان لا تميل إليه، ولكن عندما تسلم عليه صباحا، وتقدم له هدية كل يوم، وتدعوه إلى منزلك كل يوم.. بعد فترة ينقدح شيء من الأنس معه، إذا أنت ما رأيت منه إلا جميلا، وهو ما رأى منك إلا جميلا، نعم بعد فترة يتحول الأمر إلى مودة، وبعد المودة محبة عالية، إلى درجة بعض الأوقات نرى مؤمنين متعلقين ببعضهما أشد التعلق، ولا نرى فيهما ذلك التميز الذي يوجب التعلق؛ فكلاهما إنسان عادي، ولكن كثرة المراودة والسفر والاتصال والجلوس يوجب هذه المودة العميقة.

وبالتالي، فإن تلقين القلب هذا الحب الإلهي، حتى إن لم يكن موجودا، من المرجو بعد فترة أن هذا التلقين وهذا التطبع يوجب لك الطبع.. ولهذا بعض المؤمنين يقول: هل يجوز ويحق لنا أن نخاطب رب العالمين بكلمات الحب المتعارفة بين البشر؟..

نقول: نعم، ما المانع في ذلك!.. ألا يقول الإمام زين العابدين -عليه السلام- في مناجاته: (يا نعيمي وجنتي!.. ويا دنياي وآخرتي!.. يا أرحم الراحمين)، (أَسْأَلُكَ حُبَّكَ وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ وَحُبَّ كُلِّ عَمَلٍ يُوصِلُنِي إِلى قُرْبِكَ).. حتى لو قالها الإنسان من دون معايشة حقيقية، فإن إدامة ذلك القول من موجبات امتلاك هذا البعد الذي لا يقدر بثمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى