نظراً للمراجعات الكثيرة! ووجود بعض الشبهات في المسائل الأخلاقية التي توجب انحرافات خطيرة كـ: غلبة الوهم ، والدَّعاوي الكاذبة ، وفقدان التوازن ، والتقوقع ، والباطنية في السلوك ، فقد لخَّص فضيلة الشيخ حبيب الكاظمي الرؤية الشرعية الجامعة في هذا المجال ، ضمن أربعين وصية مركزة ، لئلا يحصل أي لبس في هذا المجال.

تحاشي ساعة الغضب

س1/ من المعلوم أن الغضب-وخاصة في الحياة الزوجية- عامل فتاك ومدمر.. فما هو موقع الغضب من تركيبة النفس الإنسانية؟.. من المعلوم أن النفس البشرية تتكون

الابتعاد عن مصادر التوتر

س1/ كما ذكر في الوصية، إن العلاقات المتوترة مصدر تشويش دائم في حياة الإنسان المؤمن، وخاصة مع الأرحام والمقربين.. فما هي القاعدة العامة لتجنب التوتر

القابلية لا الرصيد

س1/ إن الكثيرين يتزوجون وهم في حالة من الضيق في العيش والفقر، على أمل أن يغنيهم الله تعالى من فضله، كما قال تعالى: {إِن يَكُونُوا

من أسباب تعجيل الطلاق

س1/ ذكر في الوصية أن من أسباب تعجيل الطلاق، عدم الإحساس بلزوم التعبد بالحكم الشرعي.. فما هو دور هذا العنصر، في تثبيت دعائم الحياة الزوجية؟..

انتقال الصفات الوراثية

س1/ هل إن الصفات الأخلاقية والمعنوية وراثية، وتنتقل للأجيال، كالصفات البدنية؟.. إن انتقال الصفات الوراثية البدنية: كلون البشرة ولون العين والأمراض، أمر مسلم به في

قيمومية الرجل

س1/ من منطلق قوله تعالى: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ}.. نريد أن نقف حول معنى قيمومية

اختيار مدرسة للأجيال

س1/ ورد في الحديث: (اختاروا لنطفكم؛ فإن العرق دساس).. كيف نعد المرأة لأن تكون مربية لجيل صالح؟.. إن أهم ثمرة من ثمار العش الزوجي، الذرية

خضراء الدمن

س1/ من المعلوم أن الروايات تشدد على ضرورة حسن اختيار الزوجة، وتحذر من خضراء الدمن.. فكيف يعرف الإنسان المؤمن الزوجة التي تناسب له؟.. إن هذا

التوافق الثقافي

س1/ ما هي نصيحتكم لمرتادي المعاهد الثقافية؟.. لا يخفى أن مسألة الثقافة في هذه الأيام أصبحت متاحة ومطروحة للجميع، نظرا لهذا التطور السريع في وسائل

الجميلة والمليحة

س1/ هل من سبيل لإضفاء الجمال في الباطن؟.. إن كلمة الجمال مما تستهوي عامة الناس، وخصوصا الجانب النسائي، لأن المرأة بطبيعتها الأنثوية وفطرتها ترى بأن

الثابت والمتغير في السعادة

نسأل الله تعالى أن يبارك في هذه الحلقات المتعلقة بالحياة الزوجية، والتي جعلناها تحت عنوان (البنيان المقدس).. فالحياة الزوجية حقيقة بنيان مقدس، فبنيان: لأنه ما

تحديد تحرك المرأة

س1/ ما هي نظرتكم تجاه عمل المرأة؟.. إن هذه المسألة من المسائل التي تثير الجدل كثيرا في الأوساط، فهناك من يتكلم بشيء من الحذر والمجاملة

الوصف الإيماني لا الشخصي

س1/ كيف يمكن للزوج أن يحول نظرته إلى الزواج، من نظرة عاطفية أو مادية، إلى نظرة إيمانية؟.. إن هذه الوصية من أهم الوصايا في الحياة

مباركة الحق للحياة الزوجية

س1/ هل لعدم الاستقامة العملية في سلوك الزوجين وارتكابهما للمعاصي، أثر في تدمير العش الزوجي؟.. لا شك أن المعاصي من موجبات تدمير الحياة الزوجية، فالقضية

خلود الحياة الزوجية

س1/ إن أفضل استثمار في الحياة الزوجية، هي الذرية الطيبة.. فكيف يصل الإنسان إلى هذه النتيجة المباركة؟.. إن من أفضل ثمار الحياة الزوجية، هي الذرية

المرأة تطلب لأمور

س1/ ذكر في الوصية بعض دواعي الزواج.. فهل من الممكن المزيد من التوضيح في هذا المجال؟.. لا يخفى أن الزواج فيه ما فيه من المسؤوليات

واقع الزواج

إن هذه دورة جديدة من الوصايا، وسنتناول فيها-إن شاء الله تعالى- أهم النقاط المتعلقة بعالم الحياة الزوجية، بعنوان (البنيان المقدس)، بعد أن فرغنا فيما مضى-بحمد

زر الذهاب إلى الأعلى